الأحد , 24 سبتمبر 2017
الرئيسية / أخبار دمياط / د.اسامة نعمان يكتب …الحضري لمن لا يعرفه !!!

د.اسامة نعمان يكتب …الحضري لمن لا يعرفه !!!

#دمياط_الاخبارية

عصام الحضري الاسطورة ….ابن محافظة دمياط وبالتحديد مدينة كفر البطيخ الذى نشأ وتربى بين الثلاث خشبات ، نعرف بداياته ولعبنا عليه فى ملاعب التراب فى الدورات الرياضية بكافة قرى دمياط .

توقع له مدربه فى ناشئى دمياط الكابتن مجدى المصرى أن يكون له شأنا ، وحدثنى أن الحضرى كان يقول له منذ نعومة أظافره ( سأكون كابتن مصر ) !!!!!

انضم للمنتخب الأوليمبى وهو يحرس مرمى دمياط فى دورى الدرجة الأولى ، يومها رشحه الكابتن مصطفى عبد الغالى مدرب دمياط للكابتن محسن صالح مدرب المنتخب الأوليمبى .

وهو يلعب احتياطيا لنادر السيد ، أختطفه الأهلى من دمياط ، فذهب الى هناك حيث شوبير الذى يسد بشهرته وقتها الطريق على أى حارس ويمنعه من لمس الخشبات الثلاث .

أهداه يوسف خليفه نجم غزل دمياط السابق اثناء لعبه مع المريخ البورسعيدي فرصة العمر ، ففى كرة مشتركة مع شوبير سقطا من علو سويا ، وأصيب شوبير فى كتفه اصابة بالغة أبعدته ، ووجد الحضرى نفسه تحت العارضه ولم يفارقها منذ ذلك اليوم .

فاز الأهلى مع الحضرى بعدد خرافى من البطولات محليا وافريقيا وعالميا ، وفاز مع المنتخب بثلاث بطولات افريقية متتاليه كان فيها حارس افريقيا الأول ، وتسبب فى عقدة نفسية لكثير من النجوم أبرزهم ايتو و دروجبا .

فى عز مجده تعامل معه جوزيه بما لايليق ، سحب منه شارة الكابتن وهو السبب الرئيسى فى حصول الأهلى على البطولات ، واستمر يحصل عليها بدون الشاره ، ويحمل دروعها  شادى محمد !!!!!!! .

فى لحظة انتقام داخلى فعلها ، ترك الأهلى سرا وسافر الى سويسرا ، انفجر فى وجهه جبروت الأهلى وصولجانه ، نال الحضرى من الاهانات مالم ينله شخص عل وجه الكرة الأرضيه ، كان الغرض وقتها أن يكون الحضرى عبرة تاريخية حتى لايكررها غيره …. فالأهلى يطرد اللاعبين رغما عنهم كما يريد ولكن لايجب أن يتركه لاعب رغما عن النادى !!!!!

عاد الحضرى للأهلى فأذلوه وتركوه !!!! ، اعتذر فلم يقبلوا منه ، توسل فطردوه !!!!!

لم ييأس ، لعب فى أندية عديده ، الزمالك فعانده عبد الواحد السيد حتى تركهم ، الاسماعيلى ولم يجد جو البطولات ، الاتحاد ، وادى دجله !!!!

الحضرى مدمن البطولات وجد نفسه خارج المنتخب ، فقد تقدم به السن ، ولم يحصل على بطولات مع فرقه الجديده ، استجدى مسئولى الأهلى أن يعود ولا من مجيب ، طرق أبواب المنتخب وقال أنه على استعداد للانضمام حتى لو قام بحمل كرات التدريب للاعبين !!!! انضم فى مباراة غانا فى تصفيات كأس العالم ولعبها وفازت مصر وتألق الحضرى ، استمر فى المنتخب فى بطولة افريقيا وأصيب الحارسين اكرامى والشناوى ، فانتفض وعاش تحت عارضته وبين قائميه ، هو يعشقهما حتى بعد أن وصل لسن الرابعة والأربعين ، ويبدو أنه فى طريقه لتسجيل رقم تاريخى .

 

الحضرى الذى كان يتوسل اللعب للمنتخب أصبح أيقونة الثقة للاعبين والجماهير وكابتنا للفريق ، هدوء أعصابه وخبرته وثباته ليس لهم مثيل ، يرعب المهاجمين فتلتف أقدامهم على بعضها وهم أمامه بأمتار !!! .

 

الحضرى قصة صبر وكفاح .

الحضرى نموذج للنجاح .

الحضرى من دمياط .

 

د / أسامه نعمان

مستشفى سرطان الأطفال 57357 بنك الطعام المصري مؤسسة مصر الخير

شاهد أيضاً

الحكم بالسجن المشدد 7 سنوات لقاتل شاب كافيه مصر الجديدة

متابعة/علا مجاهد________دمياط الاخبارية أودعت محكمة جنايات القاهرة، المنعقدة فى التجمع الخامس، برئاسة المستشار محمد عامر ...